الرحلة السياحية البحرية في باخرة تانيت : هذا ما حصل في ميناء نابولي

 
 
 
مثلت الرحلة السياحية البحرية التي نظمتها الشركة التونسية للملاحة منذ أيام إلى مدينة نابولي الإيطالية حدثا هاما يؤسس لعودة نشاط الرحلات البحرية السياحية بعد انقطاعها لسنوات عديدة بالرغم من أنها كانت ولازالت تمثل فرصا هامة لاستغلال البواخر وتحقيق مرابيح في فترة فصل الشتاء التي يمكن خلالها التنويع بين الرحلات التجارية العادية والرحلات السياحية المنظمة.
 
ولهذا تعتبر رحلة رأس السنة الميلادية تجربة ناجحة رغم أنها لم تخلو من بعض النقائص.
 
وبخصوص النقاط الايجابية التي شهدتها الرحلة يمكن أن نذكر نسبة التعبئة حيث فاق عدد المسافرين 850 شخصا من تونس ومن جنسيات مختلفة إضافة إلى نوعية الخدمات التي كانت ذات جودة عالية وحسن الاستقبال الذي ميّز هذه السفرة . كما نجح طاقم الباخرة في نيل رضاء أغبلية الركاب الذين عبروا عن ارتياحهم وامتنانهم لكل الخدمات المقدمة خاصة بالمقارنة مع سعر التذكرة الذي يمكن اعتباره مقبولا قياسا لما تم توفيره من خدمات.
 
في المقابل لم تخلو الرحلة من بعض النقائص حيث أثار التأخير الذي حصل أثناء مغادرة المسافرين للباخرة فور وصولها إلى الميناء موجة عارمة من الغضب لدى عدد هام الركاب وذلك نتيجة لعدم التنسيق بين السلطات التونسية والايطالية على مستوى الاجراءات الأمنية خاصة وأن لجراءات التثبت قبل دخول التونسيين إلى أوروبا أصبحت شديدة على أبناء وطننا .
 
ولكن في العموم فان الثابت أن نجاح الشركة التونسية للملاحة في تجربة تنظيم رحلة سياحية بحرية بعد انقطاعها لسنوات في فصل الشتاء وخارج فترات الذروة من شأنه أن يشجع المسؤولين على المضي قدما في تظيم رحلات أخرى من هذا النوع لعل أولها ستكون في الربيع القادم في اتجاه مدينة برشلونة الاسبانية.
 
مبعوثتنا الخاصة إلى مدينة نابولي الايطالية : مسرة فريضي 

 

التعليقات

Ajouter un commentaire