بعد ظهوره في " لمن يجرؤ فقط " : الشاهد يستقبل المواطن المنكوب الذي فقد عائلته في انهيار كوخه

 


مرة أخرى تترك حلقات برنامج " لمن يجرؤ فقط " الذي تبثه قناة الحوار التونسي للاعلامي سمير الوافي ردود أفعال كبيرة  لدى الشارع التونسي او الطبقة السياسية او غيرها من مكونات المجتمع المدني .
وقد استضاف الوافي في الحلقة الاخيرة حالة اجتماعية مؤثرة لمواطن منكوب سقط سقف كوخه فوق كل العائلة تحت الأمطار الغزيرة فتوفيت زوجته الحامل وابنيه الاثنين في أرياف القصرين الجبلية الوعرة...ونجا هو بأعجوبة...
وفي تدوينه على صفحته الرسمية ، ذكر مقدم برنامج لمن يجرؤ فقط  ان رئيس الحكومة يوسف الشاهد استقبل المواطن المنكوب في مكتبه  واستمع اليه هو و أحد أبناء المنطقة...وتقرر إثر اللقاء إتخاذ إجراءات فورية لفائدته ولأهل تلك المنطقة الجبلية...وهي حركة نبيلة وتجاوب سريع وموفق...وتم ذلك بحضور النائب وليد الجلاد الذي بذل مجهودا جبارا من أجل هذا المواطن ونفذ ما وعد به في البرنامج...وظل على اتصال به لتسهيل الحلول ومتابعة ذلك...
وأضاف الوافي في نفس التدوينة : " نحن ننقد نعم...ونكون قاسين في نقدنا عندما يكون الزوالي هو الموضوع وعندما تتخاذل الدولة في آداء واجبها نحوه...ولكننا نقول برافو أيضا لكل من يصغي لهموم الناس ويتجاوب معها...ورئيس الحكومة كان هنا في مستوى المسؤولية وتحرك بسرعة ليس لفائدة ذلك المواطن فقط...بل لصالح كل المنطقة التي تعيش ظروفا معقدة تحدثنا عنها في الحلقة...وستتم محاسبة كل مسؤول تخاذل جهويا في القيام بواجبه هناك...وقد قمنا نحن بدورنا في تبليغ صوت المواطن...وأدى رئيس الحكومة واجبه بنبل ونجاعة وسرعة..."
وتابع سمير الوافي : "في الحلقة القادمة سنتحدث عن تفاصيل الإجراءات التي أذن بتنفيذها رئيس الحكومة...ومنها ما تم تنفيذه فورا...أنا سعيد من أجل ذلك الزوالي الضعيف الذي كاد يبكيني في الحلقة...وأرجو أن تصل إجراءات الحكومة لكل زوالي مثله...وتلك مسؤولية الولاة والمعتمدين لذلك فإن حسن اختيارهم هو مفتاح النجاح..."

التعليقات

Ajouter un commentaire