تورط اكثر من 100طبيب في تمكين اعوان التربية من شهادات طبية مزورة

 

كشفت قائمة صادرة عن وزارة التربية عن تورط اكثر من 100طبيب في تمكين اعوان التربية من شهادات طبية من باب المجاملة , وهو ما أكده رئيس هيئة عمادة الأطباء الدكتور نبيل بن زينب الذي لم يؤكد بدوره ثبوت تورط هؤلاء الاطباء و طالب الوزارة بتوفير أدلة قطعية لإدانتهم .

من جهة اخرى أوضح نبيل بن زينب ان العمادة تتلقى باستمرار عديد الشكاوى بسبب غياب الموظفين عن العمل جرَاء تواطؤ الاطباء معهم و منحهم شهادات طبية عارية من المصداقية , مشيرا الى ان العمادة قامت بمعاقبة عدد  ممن ثبت تورطهم في هذه التجاوزات التي لا تمت الى
مهنة الطب بصلة و التي تشوه سمعة الاطار الطبي بشكل عام .

ظاهرة اللجوء الى استعمال شهادات طبية مزورة لتبريرالغياب عن العمل لم تقتصر على الموظفين فحسب بل تعدتهم لتشمل التلاميذ و الطلبة و طالبي الفحص قبل الزواج و رخص السياقة , كما يتم الادلاء بتلك الشهادات لتضليل السلطات القضائية في قضايا هي محل متابعة و تحقيق و هي ما يطلق عليها من الناحية القانونية -شهادات اولية- يتعرض على اثرها الطبيب الى المتابعة القانونية .

و تجدر الاشارة الى ان الدراسة التي اجراها الدكتور نزار العذاري- رئيس قسم طب الشغل و الحوادث المهنية بالمستشفى الجامعي شارل نيكول سنة 2015- , بيَنت ان 47 بالمائة من 55 عونا تقدموا بشهادات مرضية لا علاقة لها بالمرض و منهم من يتمتع بعطل مرضية طويلة الأمد .

التعليقات

Ajouter un commentaire