تونس من بين أكبر الدول المستهلكة للأدوية في العالم !

 


قالت وزيرة الصحة سميرة مرعي، اليوم الأربعاء، إن38 بالمائة من مصاريف الصحة في تونس موجهة للادوية، مشيرة إلى أن تونس تعتبر من بين أكبر الدول المستهلكة للأدوية في العالم.

واضافت الوزيرة، خلال زيارتها لمخابر الشركة التونسية للصناعات الصيدلية ببن عروس، أن النقص المسجل في الأدوية يعود الى كمية الاستهلاك الضخمة والتي تبين أن من أسبابها ما يعود إلى الاستهلاك الشخصي الخارج عن إطار الاستشارات الطبية وإلى ظاهرة تهريب الأدوية.

وفي هذا الاطار، تعمل الوزارة، وفق نفس المصدر، على استكمال منظومة معلوماتية لمراقبة سلسلة التوزيع بين الصيدلية المركزية والمستشفيات وباقي منظومات التوزيع من خلال تعزيز أساليب عمل كل من التفقدية الصيدلانية والتفقدية الطبية والتفقدية الادارية للتقليص من حجم التجاوزات الحاصلة في القطاع .

وأفادت مرعي بأنه وقع الاختيار على عشرة مواقع طبية في مرحلة أولى لتعزيزها بنظام للتصرف والمراقبة الحينية يشرف على مختلف مسالك توزيع الدواء بالمستشفى، مشيرة إلى ان هذا المشروع معروض على انظار اللجنة العليا للصفقات العمومية ومن المنتظر ان يتم ربط هذه المؤسسات بشبكة انترنات ذات تدفق عالي لضمان نجاعته ومردوديته.

يذكر أن الشركة التونسية للصناعات الصيدلية هي الشركة العمومية الوحيدة في تونس المختصة في صناعة الأدوية وتسوق أكثر من 65 بالمائة من إنتاجها من مختلف أصناف الأدوية بسعر لايتجاوز2 دينار، وهو ما يمثل دعما هاما خاصة لمرافق الصحة العمومية.
وتمثل الادوية المصنعة في مخابر الشركة التونسية للصناعات الصيدلية أكثر من 140 نوع وهناك افاق واسعة لمزيد تطوير قدرات الشركة وامكانياتها في مجال صناعة الدواء.
وتطمح الشركة لتغطية كافة الطلبات في السوق المحلية وتوسيع شبكة تعاملاتها إلى خارج تونس.
 

التعليقات

Ajouter un commentaire