زياد الهاني : أوضاع الجالية التونسية في سوريا مأسوية

 

أكّد  زياد الهاني رئيس الوفد التونسي الذي يزور حاليا سوريا أنهم إلتقوا مع وفد من الجالية التونسية في دمشق ومع عدد من المسؤولين السوريين مثل  نائب رئيس مجلس الشعب ووزير السياحة ووزير العدل ووزير الإعلام ومفتي سوريا الدكتور أحمد حسون.
وبيّن الهاني في تصريح " للتونسية " أن أغلبهم أجمع على أنّ قرار قطع العلاقات مع سوريا كان جريمة في حقهم معتبرا أن هدف الزيارة أساسا كان الالتقاء بالجالية التونسية في سوريا، مضيفا: «هالنا ما وجدنا من حالات وما يمر به التونسيون هناك صعب» مبينا أن هناك من التونسيين من انتهت صلوحية وثائقه لكنه إضطر إلى الإختباء خشية اتهامه بالإرهاب، وهناك من أصبح ينام في الحدائق العمومية، ملاحظا أن هناك من التونسيين من لا يجد ما يأكل ويعيش على الصدقة وفق تعبيره. 
وقال ان هناك من توفي ولم تستخرج له أية وثيقة تكفل حقوق ورثته، ونفس الشيء بالنسبة للولادات وتسجيل الأطفال في المدارس .
 ووصف الهاني أوضاع بعض التونسيين في سوريا بالمأساوية واعتبر أنهم أرادوا الوقوف على الصعوبات التي يمر بها التونسيون في سوريا و مع ذلك لم يسلموا  من حملات التشويه والتحريض من قبل بعض الأطراف  من تونس فقط لتصفية حسابات سياسية وإيديولوجية مع النظام السوري وفق تعبيره ، وقال ان هؤلاء لا يهمهم أبدا ما يعانيه التونسيون من مآس في سوريا. 

التعليقات

Ajouter un commentaire