شهادة " صادمة " لوالدة سائق الكواد ... تقتل الطبيبة هاجر شاكر مرة أخرى ..!

 


رغم مرور قرابة السنة على الحادثة الأليمة التي جدت في أحد شواطئ مدينة نابل، وأسفرت عن وفاة الطبيبة هاجر شاكر اثر دهسها من قبل شاب كان يقود " كواد " على الشاطئ  وأحال زوجها على العناية المركزة في مأساة خلّفت طفلين يتيمين، الا ان القضية مازالت تثير الكثير من الجدل في الشارع التونسي، خاصة أن زوج الضحية عبّر في أكثر من مناسبة عن استيائه من الاحكام القضائية الصادرة ضد الشاب سائق " الكواد " بعد أن حكم عليه بسنة سجنا بتهمة القتل على وجه الخطأ .
وكان زوج الضحية توجه طيلة الاشهر الاخيرة  بنداءات استغاثة في عدد من وسائل الاعلام للتعبير عن غضبه واستيائه من الاحكام القضائية، معتبرا  أن وفاة زوجته كانت بمثابة جريمة قتل عمد ولم يكن مجرد حادث أو قتل على وجه الخطأ  لان الشاب كان متهورا ولم يستجب لنداءاته المتكررة بضرورة الابتعاد عن الشاطئ قبل ان يدهس زوجته وييتّم طفليه ..
كما عبر عن صدمته من قرب الافراج عن الشاب الذي ارتكب الحادث وتسبب في " تحطيم " عائلة بأسرها وتحويل حياتهم الى " جحيم " .
الجديد في الملف أن برنامج " حكايات " تونسية تعرّض في سهرة الأمس الاثنين الى موضوع " القتل على وجه الخطأ " ، حيث تناول جملة من الحالات والشهادات لبعض الاشخاص الذين ارتكبوا حوادث قاتلة دون قصد .
ومن بين الشهادات التي ظهرت في الحلقة ، نذكر والدة الشاب " سائق الكواد " ، حيث روت القصة من وجهة نظرها بطريقة أثارت ردود افعال عنيفة على شبكات التواصل الاجتماعي .
وقد ذهبت اغلب الاراء الى انتقاد طريقة تناول والدة الشاب السائق لحادثة وفاة الطبيبة، بطريقة اعتبرها كثيرون انها تجردت من الانسانية وبالغت في الدفاع عن ابنها المتهوّر .
والدة الشاب استعرضت في مداخلتها كيف كان ابنها "مدلّلا " ويعشق ركوب الدراجات النارية الكبرى، ثم اشترت له وفق روايتها وتحليلها الخاص طبعا " كواد " حتى لا ينحرف !
وخلال حديثها عن الواقعة قالت الأم انها تعرضت لصدمة كبيرة يوم بلغها خبر تعرض ابنيها الى حادث الى درجة ان " عشاها تحرق " !!
والدة الشاب المتهور واصلت الدفاع عن ابنها مؤكدة انه مظلوم ولم يكن متهورا وانه سقط من " الكواد " التي واصلت سيرها لقرابة 35 مترا قبل ان تدهس الطبيبة وزوجها .
كما طالبت المجتمع التونسي بالكف عن الاساءة لعائلتها وابنها وعدم التشهير به عبر شبكات مواقع التواصل الاجتماعي ، لكنها تحدثت بطريقة تثير الاستياء الى روح الطبيبة الضحية وتناست ما لحق  عائلتها وزوجها وابناءها من الام واوجاع ...
ما عرض في الشهادة، صنفه آلاف التونسيون تبييضا لجريمة نكراء وتمييعا لملف حارق في حادثة أزهقت روحا بريئة لم تلق انصافا قضائيا..ولا تحسيسا اعلاميا لاعادة الاعتبار واسترداد حقوق عائلتها..وهو ما يستوجب التنبيه الى اساءة مضاعفة للفقيدة وعائلتها تستوجب تعديل الرمي واعطاء قيصر ما لقيصر بعيدا عن الروايات العاطفية واستدرار الدموع للتلهية عن حجم الجرم المرتكب..

شكري الشيحي

 

التعليقات

Ajouter un commentaire