لا يحدث إلا في بطولتنا : الجامعة والعقبي " يذبحان " الميثاق الرياضي قبل الجولة الختامية من " البلاي آوت "



مرة أخرى تطالعنا الجمعة التونسية لكرة القدم " بطلعة " جديدة في بطولة الرابطة المحترفة الاولى لكرة القدم جولة واحدة قبل اختتام مرحلة البلاي اوت التي تشهد تنافسا كبيرا في سباق ضمان البقاء مع الكبار لفريقين فقط من بين 4 فرق وهم الشبيبة القيروانية ونادي حمام الانف ومستقبل المرسى وترجي جرجيس .
اخر طلعات " الدكتور " وديع الجريئ ومكتبه الجامعي  تمثلت في الاعلان عن تعيين مدرب الملعب القابسي مراد العقبي في خطة مدرب مساعد لنبيل معلول في المنتخب الوطني لكرة القدم  - وهو يستحق هذا المنصب - مع الشروع في مباشرة مهامه قبل الجولة الختامية ، والغريب في الامر ان العقبي ودّع " القوابسية " بعد مباراة " الهمهاما " وكأن مهامه انتهت في الستيدة متناسيا ضرورة احترام الميثاق الرياضي وخوض الجولة الختامية ضد ترجي جرجيس المعني بالنزول  بنفس العزيمة والاصرار وفي إطار تكافؤ الفرص بين جميع الاندية .

بعض المصادر أكدت ان العقبي لن يشرف على تدريبات زملاء " نوارة " في الجولة القادمة ولن يكون على مقعد البدلاء وهو ما يشير الى امكانية عدم أخذ المباراة من قبل اللاعبين على محمل الجد أمام أعين الجامعة والرابطة وكل الهياكل الرياضية .
قرار الجامعة يحمل في طياته تشجيعا ضمنيا على ارتكاب مثل هذه الممارسات التي تساهم في فقدان البطولة مصداقيتها ، وهنا يتساءل كثيرون ما ذنب نادي حمام الانف ومستقبل المرسى والشبيبة القيروانية عندما تخوض " الستيدة " مباراتها الختامية دون مدربها الاول ؟
ولماذا لم يقع تأجيل الاعلان عن الاطار الفني المساعد لمعلول بعد نهاية الجولة الختامية من مرحلتي التتويج او تفادي النزول في اطار اضفاء مصداقية على البطولة وضمان المساواة بين كل الاندية ؟ وما ضرّ لو صبر العقبي لبضعة ايام ثم ينصرف لتدريب المنتخب ؟

التعليقات

Ajouter un commentaire