مريم الفرشيشي الناطقة الرسمية باسم الاتحاد الشعبي الجمهوري : " خطاب الشاهد الأخير زاد في تقويض هيبة مؤسسة رئاسة الحكومة "

 


قالت مريم الفرشيشي الناطقة الرسمية باسم الاتحاد الشعبي الجمهوري انه تأكد للاتحاد الشعبي الجمهوري خلال متابعته للحوار الأخير لرئيس الحكومة افتقاده لأية رؤية أو برنامج لإدارة البلاد ومجابهة الانتظارات الشعبية.
واوضحت الفرشيشي بالقول : " الشاهد  اعترف بصريح العبارة عن عجزه على الإيفاء بالوعود الانتخابية التي أغدقها الباجي قائد السبسي وحزبه. وساهم الحوار الأخير في مزيد تقويض هيبة مؤسسة رئاسة الحكومة من ذلك أنه قبل الإجابة على تدخل يطالب بإقالة أحد وزرائه."
واضافت الناطقة الرسمية للاتحاد الشعبي الجمهوري قائلة : " سبق ان عبّرنا اثر خطاب السياسات العامة للحكومة عن افتقاده لأيّ مشروع وهذا ما تبيّن الآن جليّا. وهو ما يجعلها عاجزة على تلبية المطالب الشعبية ومجابهة الاحتقان والغضب المتنامي في الجهات. واتساع رقعة الاحتجاجات وتصاعدها يعرض استقرارنا الهش إلى مخاطر لا تحمد عقباها.
وبناء على ما تقدم فان الاتحاد الشعبي الجمهوري يدعو رئيس الجمهورية إلى حل مجلس النواب بما يسمح بإعادة الأمل لدى الشعب في أغلبية جديدة تنتخب على أساس برامجها ولا كما حصل سابقا بفعل مغالطات إعلامية وأصوات مشترات.  "

التعليقات

Ajouter un commentaire