80 في المائة منهم ضمنوا الشغل قبل التخرّج : " بوليتكنيك انترناسيونال" تحتفل بتخرج أول دفعة من المهندسين

 

أقامت  المدرسة الدولية الخاصّة للتقنيات ( Polytechnique International) ومدرسة القانون والأعمال ( Law & Business school)  مساء أمس الخميس 20 جويلية 2017   حفلا  بمناسبة تخرج أول دفعة من الطلبة الحاصلين على شهادة مهندس في مختلف الاختصاصات. وقد بلغ عدد المتخرّجين 67  طالبا وطالبة  منهم 27 تميزوا بتفوقهم . وتسلّم الجميع شهائدهم  ( باستثناء بعض الغائبين لأسباب مختلفة ) وسط أجواء احتفالية متميزة حضرها الطلبة التونسيون والأجانب وأولياؤهم إلى جانب إطار التدريس وممثلي المؤسسات الاقتصادية . المتعاونة مع المدرسة وعدد من وسائل الإعلام المختلفة .
وقال الصادق شعبان المدير العام للشركة " الدولية للعلوم والفنون والتكنولوجيا " (Internationale des sciences, arts et technologie)  التي تضم المدرستين المذكورتين :"  إن الاحتفال يمثل حدثا بارزا باعتبار ما كشفه من تميز لدى الطلبة وأيضا لدى مؤسسات التعليم العالي الخاص من قدرات على رفع التحديات وعلى تحقيق الامتياز في المرحلة التعليمية العليا في الاختصاصات الهندسية المتنوعة وفي اختصاصات القانون والأعمال.". وأشاد الصادق الشعبان بما حققه الطلبة في هذه المرحلة الأولى من عمر "بوليتكنيك انترناسيونال" وبما قدمه الاطار التعليمي من أساتذة وأكاديميين متعاونين وكامل فريق الجامعة لفائدة التعليم العالي الخاص بتونس منوّها كذلك  بما حققته المدرستان من نجاح في استقطاب الطلبة من مختلف الجنسيات وما لذلك من دور في التعريف بصورة تونس كقطب للتعليم العالي الخاص.
ومن جهتاها اعتبرت ايمان قاسم  مديرة  " بوليتكنيك انترناسيونال "  وعبد الرؤوف المهبولي مدير المدرسة الدولية للقانون والأعمال أن طبيعة وأجواء العمل داخل المؤسسة والإمكانيات المادية واللوجيستية والبشرية المتوفرة والاختصاصات المتنوعة والشراكات مع مؤسسات تعليمية اجنبية ومؤسسات اقتصادية كبرى  كانت عوامل مكنت من النجاح بامتياز في هذه المرحلة الأولى من عمر المؤسستين في انتظار مزيد النجاحات في قادم السنوات.
وأشار بعض الأولياء إلى  أن الفضل في ما حققته  " بوليتكنيك انترناسيونال " ومدرسة القانون والأعمال من نجاح باهر في ظرف 3 سنوات يعود إلى جدية كل الفريق العامل من غداريين وأساتذة وطلبة إلى جانب ما تفرضه المؤسسة من صرامة في الانضباط ومواظبة على الدروس وما توفره من أسباب النجاح ومن نصح للأولياء بعيدا عن كل أشكال التعامل التجاري الذي يميز أحيانا عمل بعض مؤسسات التعليم العالي الخاص. كما وقع التنويه أيضا من قبل مسؤولي المؤسستين بما تتيحه الدراسة في المدرستين المذكورتين من فرص للطلبة لمزيد التقدم والتطور في التعلم عبر الشراكات مع مؤسسات تعليمية إجنبية متميزة  على غرار  "British CouncilL" و "المعهد الفرنسي بتونس" و"أميديست" و جامعة  Chicoutimi  بالكيباك ( كندا) و Montpellier Business School فضلا عن الشراكات مع مؤسسات اقتصادية كبرى معنية بانتداب الكفاءات.
وللإشارة فإن حوالي 80 بالمائة من الطلبة المتخرجين هذا العام وقع انتدابهم من قبل مؤسسات اقتصادية بارزة تونسية وأجنبية تربطها عقود شراكة مع الجامعتين وهذا  ما يعكس الاهتمام الكبير من قبل  المؤسسات الاقتصادية بخريجي "بوليتكنيك انترناسيونال " ومدرسة القانون والأعمال رغم حداثة عهديهم . ويذكر أن "بوليتكنيك انترناسيونال" انطلقت في العمل سنة 2014  وتقع بضفاف البحيرة 1 على مساحة حوالي 5000 متر مربع باستثمارات ناهزت 10 ملايين  دولار مخصصة أساسا لتجهيزات قاعات التدريس والمخابر المتطورة والإطار التعليمي الكفء .  وتستقطب اليوم حوالي 400 طالب وتوفر أكثر من 30 شهادة في اختصاصات مختلفة و تكوينا في اختصاصات الاعلامية والتكنولوجيات الحديثة لفائدة إطارات وأعوان المؤسسات الاقتصادية الكبرى.

التعليقات

Ajouter un commentaire